إن وصلتكم النشرة بشكل مشوش، اضغطوا هنا
8 أيلول 2016
نشرة جمعية سيكوي
Share
Tweet
Forward
أصدقاء "سيكوي" الأعزاء
تحية وبعد،
 
تصلكم نشرتنا الشهرية في ظل الاستعدادات لعيد الأضحى المبارك، آملين أن يعاد علينا وقد حظيت ربوع بلادنا بالسلم والطمأنينة والأمان.
 
هذا وكنا قبل نحو الأسبوع على موعد مع افتتاح العام الدراسي ليرافق كثر من، وبكثير من التأثر، أبناءهم وهم يخطون خطاهم الأولى في الطريق إلى حضاناتهم ومدارسهم. هذه اللحظات، تكون مفعمة بالتأثر والأمل وكذلك بالمخاوف، بالنسبة لنا كأهل.
 
عشية افتتاح العام الدراسي، اخترنا في سيكوي، أن نسلط الأضواء على الأسئلة الصعبة التي علينا جميعا أن نطرحها أمام جهاز التربية والتعليم في اسرائيل.
 
 
لمشاهدة الرسم البياني بحجم كبير اضغطوا هنا
 خلال أشهر الصيف، نشرت الوزارات المختلفة تقريرا نادرا وشاملا يعترف لأول مرة بعمق التمييز بالميزانيات وما يتسبب به من فجوات اجتماعية بين المواطنين العرب واليهود في اسرائيل. إحدى الفجوات الأكثر بروزا في التقرير تشير إلى التمييز بالميزانيات المخصصة للمدارس الثانوية، حيث تحصل الثانويات الضعيفة (المصنفة من قبل وزارة المعارف على أنها "ضعيفة" وفق "مؤشر الدعم") على ما هو أقل بـ 75% من المدارس اليهودية المماثلة. ورغم أن هذه الحقائق مسجلة بكل وضوح، إلا أن هذا التمييز الصارخ لا يلقى أي علاج بأي قرار حكومي. اسقاطات هذا التمييز هائلة: نسبة الطلاب اليهود الذين يتمكنون من تحصيل شهادات بجروت تؤهلهم لدخول الجامعة تضاعف نسبة الطلاب العرب من أبناء جيلهم، وكذلك فإن نسب التسرب في المدارس العربية تضاعف التسرب في المدارس اليهودية. هذا واقع لا يمكن التسليم به.
  المثير للسخط هو بأنه حتى عندما تصدر المعطيات بمستند رسمي للحكومة، بل وحتى عندما يعترف وزير المعارف علنا بأن الحكومة "لم توفر فرصا متساوية" لليهود والعرب، يبقى من الواضح بأن اقتراح الميزانية للعامين القادمين لا يتضمن حتى ولو بداية لاصلاح التمييز بتمويل الثانويات العربية. مقابل هذا الوضع، فإننا سنواصل عملنا المكثف أمام المؤسسات الحكومية من أجل تحصيل ميزانيات متساوية لكل الطلاب: بدءا بالطفولة المبكرة، مرورا بالنضال لاقامة حضانات للأطفال في القرى غير المعترف بها في النقب لـ 5,200 طفل (!) بدون أطر ملائمة، ووصولا إلى المدارس الابتدائية والثانوية التي تواجه نقصا حادا بالميزانيات.
 
للطلاب والطالبات العرب، الحق بالمساواة ولن نستكين حتى نحقق ذلك.
 
وفي النهاية نكرر تهنئتنا لكل الأصدقاء والداعمين الذين يحتفلون بعيد الأضحى المبارك- كل عام وأنتم بألف خير.

مع التحية
رونق ناطور ورون چيرليتس
المديران العامان المشاركان لجمعية سيكوي
حتلنات أخرى حول عمل سيكوي في شهر أيار
37 مواطنا عربيا قتلوا منذ مطلع العام. إننا ندعو الحكومة ومن يقفون في رأسها إلى وضع برامج بنيوية قطرية لعلاج العنف في المجتمع العربي. شاهدوا هذه المقابلة مع سماح سلايمة، مديرة مشروع مناهضة العنف في المجتمع العربي، في جمعية سيكوي. للمشاهدة >>
دائما، عندما نسأل العاملين في الاعلام العبري عن غياب المواطنين العرب عن الشاشة - يردون بالقول "العرب يضرون بنسب المشاهدة (رايتنغ)". نحن ذهبنا وفحصنا "صحة" هذه "الحقيقة".
لمواصلة القراءة >>
فيما يلي مقابلة مع عبد كناعنة، مدير قسم السياسات المتساوية في سيكوي، يستعرض من خلالها على قانة مساواة المعطيات التي نشرناها حول التمييز بميزانيات العربية والتعليم.

للمشاهدة >>
في الاعلام الاسرائيلي يتم الحديث عن أعضاء الكنيست العرب بشكل نمطي واشكالي. "مؤشر التمثيل" فحص الأمر. لمواصلة القراءة >>